الفرق بين الفعل المتعدي واللازم

الفرق بين الفعل المتعدي واللازم

الفرق بين الفعل المتعدي واللازم
الفرق بين الفعل المتعدي واللازم

الفرق بين الفعل المتعدي واللازم

الفرق بين الفعل المتعدي واللازم 

 الفعل المتعدي : هو الذي يصل إلى المفعول به بنفسه ، أي بغير حرف جر وسمي متعديا : لتعديه إلى المفعول ويسمى : واقعا لوقوعه على المفعول به،  ومجاوزا؛ لأنه يجاوز الفاعل إلى المفعول به كقولك:  ( قرأت الكتاب وفهمت الدرس )  .
والفعل اللازم : ما ليس له مفعول ، أو ما لا يصل إلى مفعوله إلا بحرف جر مثل:   ( نجح محمد ومررت بعلي ) ويسمى قاصرا وغير متعد ومتعديا بحرف جر ،وعلامة الفعل المتعدي : أن تتصل به هاء تعود على غير المصدر وهي : هاء المفعول به مثل:   ( الدرس فهمته ) أما هاء المصدر فإنها تتصل بالمتعدي واللازم فلا تدل على الفعل المتعدي ، فالمتصلة بالمتعدي مثل: ( الإكرام  أكرمته محمدا ) ومثال المتصلة باللازم مثل : ( النجاح نجحته ) أي نجحت النجاح . وعلامة الفعل اللازم : ألا يتصل به هاء ضمير غير المصدر  ، وألا يبنى منه اسم مفعول تام كخرج فلا يقال : ( محمد خرجه علي ولا هو مخروج ) وإنما يقال : ( الخروج خرجه محمد ، وهو مخروج به أو إليه ) . وأنواع المتعدي ثلاثة : 
1- ما يتعدى إلى مفعول واحد وهو كثير : ( سمعت الدرس ) .
2- ما يتعدى إلى مفعولين وهو قسمان : أحدهما ما أصل المفعولين فيه المبتدأ والخبر كظن وأخواتها ، والثاني ما ليس أصلهما كذلك كأعطى وكسا مثل:  ( أعطيت الفقير مالا ،وكسوت الطالب جبة ) .
3- ما يتعدى إلى ثلاثة مفاعيل كأعلم وأرى.
أنواع الأفعال اللازمة : هناك أفعال يتحتم لزومها وتعرف بمعناها أو بصيغتها وهي أنواع ، منها : 
١- ما دل على سجية وهي الطبيعة وتلك أفعال دالة على صفة تلازم صاحبها ،ولا تفارقه إلا لسبب قاهر مثل : ( كرم محمد، وشرف علي، وظرف خالد ) .
٢- ما دل على نظافة أو دنس مثل : ( طهر الثوب ونظف ، ودنس السروال ) .
٣- ما دل على أمر عرضي طارئ يزول بزوال سببه مثل : ( مرض الطالب، ونشط العامل ، وحزن المصاب ،وفرح الناجح ).
٤- ما دل على لون أو عيب مثل : ( أحمر  الثوب،  وعمي الطفل، وعور الشاب ) .
٥- ما جاء على وزن افعلل : ( اقشعر بدن المصلي ) .
٦- ما جاء على وزن انفعل مثل : ( انطلق الصاروخ ) .
٧- ما جاء على وزن افعنلل مثل : ( احرنجمت الإبل ) أي تجمعت .
٨- ما كان مطاوعا لما تعدى لمفعول واحد مثل : ( مددت الحديد فامتد ، ودحرجت الكرة فتدحرجت ) أما ما كان مطاوعا لما تعدى إلى مفعولين، فإنه لا يكون لازما ، بل يتعدى إلى مفعول واحد مثل : ( فهمت محمدا المسألة ففهمها ) .