بطلة فيلم خلي بالك من زوزو

بطلة فيلم خلي بالك من زوزو

بطلة فيلم خلي بالك من زوزو

بطلة فيلم خلي بالك من زوزو


بطلة فيلم خلي بالك من زوزو
هي سعاد حسني سندريلا الشاشة المصرية فنانة كان ليها كاريزما علي الشاشة وعملت كتير من الافلام المصرية منها خلي بالك من زوزو وافلام تانية كتير وكتب حسن الإمام قصة فيلم ( خلي بالك من زوزو) واستلهم قصة واقعية حدثت ،وهي دخول بهيرة مختار كلية الآداب وتخرجها والتحاقها بجريدة الإهرام ،وأصبحت الصحافية المعروفة يرحمها المولى تقيديرا لجهدها ومسيرتها في عالم الصحافة الصحافية بهيرة ،هي ابنةالممثل حسين مختار من زوجته الراقصة حورية محمد ،التي ظهرت في أفلام غنائية في مرحلة التوهج الفني المصري ،قبل اندثارها على أيدي أصحاب النفاية والفضيلة دعاة التقوى والدين ،الذين حولونا من شعب يحب الفن والغناء ،لأمة تعاني من أكتئاب والم نفسي ،اضاف الإمام بعض التوابل الفنية ،اذ منح بطلة الفيلم اسم ابنته( زينب)وينادنوها بزوزو ،كأغلب المصريين.
 


بطل فيلم خلي بالك من زوزو:
بطل فيلم خلي بالك من زوزو هو حسين فهمي وتخرج حسين فهمي في المعهد العالي للسينما قسم الاخراج عام 1963 ثم سافر الى الولايات المتحدة حيث حصل على دراسات عليا في الاخراج . عقب عودته اكتشفه المخرج حسن الامام وقدمه الى الشاشة الكبيرة كممثل لأول مرة من خلال فيلم دلال المصرية عام 1970 . والى حسن الامام أيضا يعود الفضل في دعم حسين فهمي في بداية مشواره مع التمثيل , حيث قدمه في ثلاثة أفلام دفعة واحدة عام 1972 , بنت بديعة وحب وكبرياء و خلي بالك من زوزو – أحد انجح الأفلام التجارية في تاريخ السينما المصرية . ثم أتبعهم بقنبلة جماهيرية أخرى عام 1974 , أميرة حبي أنا . حسين فهمي بلغ رصيده السينمائي أكثر من مائة وعشرين فيلما كما شارك في بضعة عروض مسرحية , و ككثيرين غيره من نجوم السينما اتجه الى التليفزيون مع تراجع الانتاج السينمائي منذ أواخر الثمانينيات حيث أصبح واحدا من أبطال المسلسلات .

قصة فيلم خلي بالك من زوزو:
الأب اشتهر برفع الأثقال وشارك في مسابقات عالمية ،وظهر في أفلام الأكشن المصرية في أدوار الفتوة ،وأخرى كوميدية ،والأم الراقصة ،ظهرت في لقطات غنائية ،اذ أغلب أفلام تلك المرحلة تمنح الرقص مساحة لإبهاج الجمهور ،قبل أيضا ثقافة الحلال والحرام ،التي رسخت مفاهيم غاية في السخف والأنحطاظ ،لمحاربة الرقص الشرقي ،والذي منح تاجه لتحية كاريوكا وسامية جمال ،وجاءت راقصات ،مثل حورية محمد ونعيمة عاكف ،لأن الوجدان المصري سليما ويرى الفن له مكانته بعيد عن تزمت ،ولعل هذا وراء تشجيع حسن فهمي أستاذ علم الهندسة والمدرس بالجامعة على تشجيع ابته فريدة للرقص في فرقة رضا على أيقاع علي إسماعيل.


قصة المتعصب الذي أحب زوزو زوزو في فيلم خلي بالك من زوزو: 
المتعصب المنغلق اعترض على وجود زوزو بنت الراقصة ضمن طلاب الجامعة ، لكن المجتمع لم يكن تلوث بعد فتصدى الطلاب أنفسم لهذا المخبول الذي يريد حرمان طالبه من علم قال عنه طه حسين أنه حق لكل مواطن مثل الماء والهواء صنع الإمام ملحمة جميلة تنبض بالفن والغناء وأداء سعاد حسني ،المبهر وهي في قمة مجدها ونضجها الفني ،اذ غنت ورقصت من كلمات صلاح جاهين وألحان كمال الطويل ما يعد نقله في مسار الإغنية الخفيفة التي تزرع البهجة والمرح
كانت مصر، تفتح ذراعيها لزوزو وترحب بها في الجامعة والحياة ،لأن الوطن اسقط التمييز ،فالبشر متساوون لا فضل لرجل على امرأة ،ولا مسلم على قبطي ،اذ الوطن للجميع.هذه المقولة الجميلة تم دهسهما بفضل ثقافة العصر الوسيط التي عادت إلينا في القرن الحالي ،لذلك انتعشت شخصية محي إسماعيل وتألقت ،بل حتى أصبح مدرسون في الجامعة يقلدونها ،وهذا ما يفسر فصل جامعة إقليمية لإكاديمية لأنها نشرت صورتها وهي ترقص ،وتم فصل منى البرنس لأرتكابها تلك الجريمة ،بينما في ( خلي بالك من زوزو) كان الرقص غير ممنوع ،بل تباهت بطلة الفيلم بأحتراف أمها له ورقصت هي نفسها حتى تعلم المجتمع احترام الفن.