ثمانون جراما من الذهب زكاتها

ثمانون جراما من الذهب زكاتها

ثمانون جراما من الذهب زكاتها
ثمانون جراما من الذهب زكاتها

ثمانون جراما من الذهب زكاتها

ثمانون جراما من الذهب زكاتها

الكثير من الأشخاص يجدون لبسا في حساب الزكاة ومنهم من يسأل ثمانون جراما من الذهب زكاتها وهناك ذهب ملبوس وغير ملبوس فأما الذهب الملبوس فيه الزكاة على الصحيح ، لكن لابد ان :
- يبلغ نصابا .
- أن يحول عليه الحول من يوم الملك.
وزكاته : ربع العشر ، أي ٢.٥% ، وتعرف بالقسمة على (٤٠) .
أما النصاب :
فهو ٨٥ جرام من الذهب الصافي ، المعروف ب عيار (٢٤) ، وهو ذهب السبايك ونحوها.
مسألة : نصاب الذهب أقل من عيار (٢٤) :
أما الذهب عيار : (٢١ ، و ١٨) وهما الأكثر عند الناس ، وعند النساء ، فمن أجل أن الصاغة يخلطون في العيارين السابقين الذهب بغيره بنسب متفاوتة فإن الزكاة على الذهب فقط، كما انه لا زكاة على المخلوط الظاهر من فصوص وألماس ونحوه مما يوجد في بعض أنواع الذهب.
فنصاب الزكاة غير عيار (٢٤) يعرف بالتالي :
عيار الذهب الصافي × النصاب ÷ العيار المطلوب نصابه = النصاب .
مثال : عيار ٢١ كم نصابه ؟
٢٤ × ٨٥ ÷ ٢١ = ٩٧.٢ تقريبا.
أي نصابه ٩٧.٢ جرام ، أقل من هذا الوزن من هذا العيار لا زكاة فيه، لأن الذهب الصافي الذي فيه سيكون أقل من ٨٥ جرام

 


مسألة: طريقة استخراج الزكاة؟

نخرج الزكاة بالعملية الحسابية السهلة التالية:
عدد الجرامات × العيار ÷ ٢٤ = (ينتج الذهب الصافي) ÷ ٤٠ = (الناتج هو الزكاة) .
مثال : امرأة معها : ١٥٢ جرام من عيار ٢١ ، وحال عليه الحول ، كم زكاته ؟
١٥٢ (عدد الجرامات) × ٢١ (العيار) = ٣١٩٢ ÷ ٢٤ = ١٣٣ جرام ذهب صافي وهذا اكثر من ٨٥
زكاته :
١٣٣ ÷ ٤٠ = ٣.٤ جرام 
يعني زكاته : ثلاثة جرام ونصف تقريبا .
مثال آخر : 
امراة عندها ١٠٠ جرام من عيار ١٨ كم الزكاة؟.
١٠٠ × ١٨ = ١٨٠٠ ÷ ٢٤ = ٧٥ جرام ذهب صافي وهذا أقل من النصاب فلا زكاة عليها.

حكم زكاة الذهب الملبوس ؟:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للمرأة التي دخلت عليه وفي يد ابنتها سَكَّتان من ذهب -يعني سواران- فقال: (أتعطين زكاة هذا؟) قالت: لا، قال: (أيسرك أن يسورك الله بهما يوم القيام سوارين من نار؟) فألقتهما وقالت: هما لله ولرسوله فهذا يدل على وجوب الزكاة في الحلي؛ لأنها أسورة والسكتان سواران، ومع هذا أوجب عليها الزكاة وتوعدها عليه الصلاة والسلام، وهكذا ما جاء في حديث أم سلمة أم المؤمنين - رضي الله عنها - أنها كانت تلبس أوضاحاً من ذهب فقالت: يا رسول الله أكنز هذا؟ فقال - صلى الله عليه وسلم -: (ما بلغ يزكى فزكي فليس بكنز) 
هذا بيانه عليه الصلاة والسلام للأمة. فالواجب على النساء أن يزكين حليهن إذا بلغت النصاب وحال عليها الحول في أصح القولين من أقوال العلماء رحمة الله عليهم، والقاعدة عند أهل العلم: أن المسائل التي فيها النزاع بين أهل العلم ترد إلى كتاب الله وإلى سنة رسوله عليه الصلاة والسلام