أدعية

دعاء لا اله إلا أنت سبحانك كامل

دعاء لا اله إلا أنت سبحانك كامل. في بداية القول والحديث يمكننا تعريف الدعاء على أنه استدعاء ومناشدة لله عز وجل. كما يمكننا تعريفه على أنه رغبة التواصل والاتصال مع الله عز وجل من أجل التقرب منه واستجابة حاجة من حوائج الدنيا. حيث يمكن أن نعرف الدعاء أيضًا على أنه التبرؤ من القوة والحول والاستعانة بالله فقط في تحقيق مطلب معين نريده وفي هذه الحالة نكون في أسمى معاني العبودية لأننا في النهاية عبيد لله خلقنا من أجل أن نعبده وأن لا نُشرك به أحدًا وأن نقوم أيضًا بالاستخلاف في الأرض وعمارتها بجميع الأفعال التي يمكنها أن تقربنا من الله عز وجل وفي نفس الوقت تعود بالخير والعمارة في الدنيا التي نحياها حيث في النهاية يجب أن نعلم ونتأكد أن هذه الحياة حياة فانية لا خلود فيها وإنما متاعها متاع قليل ومتاع الآخرة خير وأبقى.

وقد وعد الله سبحانه وتعال عباده الصالحين باستجابة أدعيتهم سواء تلك الأدعية التي يدعونها في أوقات وظروف معينة مثل أدعية الصباح التي ندعوها حينما نستيقظ وأدعية المساء التي ندعوها حينما تغرب الشمس وأدعية كثيرة مأثورة نذكرها على سبيل المثال وليس الحصر. ومن الأدلة التي تدل على وعد الله لعباده المؤمنين أن يستجيب لهم دعائهم وهو ما جاء في سورة البقرة المدنية حينما قال الله عز وجل:

“وإذا سألك عبادي عني فإني قريب ۖ أجيب دعوة الداع إذا دعان ۖ فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون”

فالله سبحانه وتعالى يوعد عباده الذي يعملون الصالحات والذين يجدهم الله حينما أمرهم ويفتقدهم حينما نهاهم أنه سيستجيب الأدعية التي يدعونها بهم وأن الله لا يعجزه شيئًا لا في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم الذي يكون للإنسان أقرب منه من حبل الوريد.

وحتى يُستجاب الدعاء يجب ان يتوفر عنصر اليقين في الدعاء ولا يجوز التشكيك بقدرة الله عز وجل في تحقيق هذا الدعاء أو هذا المطلب الذي يعتبر في النهاية مطلب دنيوي بسيط وصغير أمام قدرة الله عز وجل.

فلذلك يعتبر اليقين من أهم وأكثر الأسباب التي تؤدي إلى استجابة الله لدعاء عبده الضعيف. فهو الله الكبير المتعالي القادر على كل شيء له ما في السماوات والأرض وهو على كل شيء قدير.

وهنالك العديد من الآيات القرانية التي أكدت على استجابة الدعاء والتي يمكننا حينما نسمعها أن تسري الراحة والطمأنينة بأن المستحيل مع قدرة الله سيصبح أسهل الممكنات رغم كل المؤشرات التي قد تدل على عدم تمكينه فقدرة الله حينما تحل ننسى جميع الصعاب والمستحيلات.

وفي مقالنا هذا سنذكر دعاء مهم جدًا وله مكانة عظيمة من بين الأدعية المعروفة في الدين الإسلامي الحنيف وهو دعاء لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

شاهد هنا:كم دولة عربية تطل على البحر الأحمر

دعاء لا اله إلا أنت سبحانك كامل

دعاء لا اله إلا أنت سبحانك كامل. يعتبر هذا الدعاء من الأدعية العظيمة التي تعتبر كلمات مفتاحية من شأنها أن تقبل الدعوة والله يجعلها دعوة مستجابة حيث يعتبر دعاء لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين من الأدعية المستجابة التي ذكرها وقالها سيدنا يونس عليه السلام وهو في بطن الحوت حتى وحينما قال هذا الدعاء فرج الله عنه كربته رغم استحالة تصور العقل البشري لهذا الفرج الغريب والذي يمكننا القول عنه أنه معجزة الله سبحانه وتعالى.

 

ما هو رأيك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى