دع الأيام تفعل ما تشاء شرح

دع الأيام تفعل ما تشاء شرح

دع الأيام تفعل ما تشاء شرح

دع الأيام تفعل ما تشاء شرح

السلامعليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا ومرحبا بكم في موقع المكتب ويسعدنا أصدقائي الرواد والزوار أن نقدم لكم كل المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع وخاصة قصيدة  دع الأيام تفعل ما تشاء شرح دع الأيام تفعل ما تشاء شرح، يبحث الكثير من المتابعين عن شرح دع الايام تفعل ما تشاء، وهي من القصائد التي اثارت جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويبحث الكثير من المتابعين عن شرحها، لمعرفة ما تحمله الكلمات في طياتها من جمال في المعاني ومنها طب نفسا أي طابن نفس الشيء. تجزع أي تفقد الصبر ،الاهوال وهي الفزع ،عيوبك وهو العيب في الشخص.

كلمات دع الأيام تفعل ما تشاء:
دَعِ الأَيَّامَ تَفْعَـل مَـا تَشَـاءُ وَطِـبْ نَفْسَـاً إِذَا حَكَـمَ القَضَـاءُ
 وَلاَ تَجْزَعْ لِحَادِثَـةِ اللَّيَالِـي فَمَـا لِحَـوادِثِ الدُّنْـيَـا بَـقَـاءُ
وََكُنْ رجُلاً عَلَى الأَهْوَالِ جَلْداً وَشِيمَتُـكَ السَّمَـاحَـةُ وَالـوَفَـاءُ
 وَإِنْ كَثُرَتْ عُيُوبُكَ فِي البَرَايَا وَسَـرَّكَ أَنْ يَكُـونَ لَهَـا غِطَـاءُ
يُغَطّى بِالسَّمَاحَةِ كُـلُّ عَيْـبٍ وَكَـمْ عَيْـبٍ يُغَطِّيـهِ السَّـخَـاءُ
 وَلاَ حُزْنٌ يَدُومُ وَلاَ سُـرُورٌ وَلاَ بُـؤْسٌ عَلَيْـكَ وَلاَ رَخَــاءُ
وَلاَ تُـرِ لِلأَعـادِي قَـطٌّ ذُلاًّ فَـإِنَّ شَمَاتَـةَ الأَعْــدَا بَــلاّءٌ 
وَلاَ تَرْجُ السَّمَاحَةَ مِنْ بَخِيـلٍ فَمَـا فِـي النَّـارِ لِلظَّمْـآنِ مَـاءُ 
وَرِزْقُكَ لَيْسَ يُنْقِصُهُ التَّأَنِّـي وَلَيْسَ يَزِيدُ فِـي الـرِّزْقِ العَنَـاءُ 
إِذَا مَا كُنْتَ ذَا قَلْـبٍ قَنُـوعٍ فَأَنْـتَ وَمَالِـكُ الدُّنْـيَـا سَــواءُ 
وَمَنْ نَزَلتْ بِسَاحَتِهِ المَنَايَـا فَـلاَ أَرْضٌ تَقِـيـهِ وَلاَ سَـمـاءُ
وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ وَلكِـنْ إِذَا نَزَلَ القَضَـا ضَـاقَ الفَضَـاءُ
دَعِ الأَيَّامَ تَغْدُرْ كُـلَّ حِيْـنٍ وَلاَ يُغْنِـي عَـنِ المَـوْتِ الـدَّوَاءُ


شرح قصيدة الرضا بقضاء الله وقدره للشاعر الإمام الشافعي شرح بالتفصيل:
قصيدة الرضا بقضاء الله وقدره للشافعي 
1 - دع الأيام تفعل ما تشاء وطب نفسا إذا حكم القضاء 
2- ولا تجزع لحادثة الليالي فما لحوادث الدنيا بقاء 
يقول الشاعر : اجعل نفسك منشرحة إذا قضى القدر وفصل وأترك الأيام وما تحدثه واصبر ولا تحزن 
وتكدر حياتك لمصائب ونوائب الليالي فهذه المصائب وتلك الحوادث ستزول فلا بقاء لها وهي سنة الله في أرضه 

3 - وكن رجلا على الأهوال جلدا وشيمتك السماحة والوفاء 
يأمر الشاعر بأن تكون رجلا صلدا قويا أمام المخاوف والأمور المفزعة ولا تكن جبانا وليكن خُلقك السماحة 
والوفاء فهما أعظم صفتين يتصف بهما المؤمن وتفرقه عن المنافق .
4 - وإن كثرت عيوبك في البرايا وسرك أن يكون لها غطاء 
5- تستر بالسخاء فكل عيب يغطيه - كما قيل- السخاء 
6- ولا ترللأعادي قط ذلا فإن شماتة الأعدا بلاء 
7- ولا ترج السماحة من بخيل فما في النار للظمآن ماء 
يقول الشاعر : الإنسان لايخلو من العيوب فإن كثرت عيوبك بين الخلق وسرك ألاّ تظهر لهم ويكون لها غطاء 
فغطه بااجود والكرم فكل عيب يغطيه السخاء . ثم يقول : لاترِ ولا نظهر للعدو ذُلك ومهانتك 
لأن العدو يفرح ببليتك وذُلك وتلك مصيبة وبلاء وهذه دعوة لنا نحن المسلمين في عصرنا الحاضر فقد والله أظهرنا ذُلنا وضعفنا لعدونا وهاو يفرح لما أصابما فالله المستعان . ثم أنك لاترجو السماحة والندى والكرم من بخيل فهو مثل النار فهل يرجو أو يمكن أن ينحصل من كان ظمآن من النار ماء لاوالله فالنار تأكل حتى نفسها إذا لم تجد شيئا تأكله أعاذنا الله وإياك منها وكذا البخيل . 

8- ورزقك ليس ينقصه التأني وليس يزيد في الرزق العناء 
9- ولا حزن يدوم ولا سرور ولا بؤس عليك ولا رخاء 
10 - إذا ما كنت ذا قلب قنوع فأنت ومالك الدنيا سواء 
يقول الشاعر : إن التمهل والتأني في طلب الرزق لاينقصه وكذلك التعب في السعي لدرجة الوقوع في الحرام 
والعياذ بالله لايزيده كما يظن الناس بل تمحق بركته ثم أكد على ذلك بقوله ان السرور والحزن 
وشدة الفقر والعيش الرغيد والرخاء كلها لاتدوم أبدا لإنسان وهذه سنة الله في خلقه فما عليك إذن إلا أن تقنع بما قدره الله عليك وأعلم أنك إذا قنعت فستكون أنت ومن يملك الدنيا بنعيمها وراحتها سواء لأن القناعة كما قيل : " كنز لايفنى " .
11- و من نزلت بساحته المنايا فلا أرض تقيه ولا سماء
12وأرض الله واسعة ولكن إذا نزل القضا ضاق الفضاء 
يقول الشاعر : من نزل به الموت هل للأرض أو السماء أن ترد هذا القضاء ؟ وهذه الأرض الواسعة الفسيحة 
تضيق إذا نزل القضاء وما حكم الله للإنسان فإذن لابد لنا من الإيمان بالقضاء والقدر والتسليم 
والانقياد لله سبحانه وتعالى.

فما أجمل هذه الأبيات وما تحمله من حكم عظيمة نحن بأشد الحاجة إليها وأولها الرضا بقضاء الله وقدره فمتى الإنسان رضي بذلك عاش عيشة السعداء في الدنيا والآخرة 
أما المعاني والأفكار التي حملتها البيات فهي كالتالي : 
1 - وجوب الصبر وعدم الجزع لما يحصل لنا في هذه الحياة 
2- السماحة والوفاء والسخاء من أهم الأخلاق التي لابد للمؤمن التحلي بها 
3- عدم إظهار الذل للأعداء 
4- القناعة كنز لا يفنى 
5- وجوب الرضاء بالقضاء والقدر وهو أحد مراتب الإيمان .