روايات

رابط مباشر تحميل رواية سندباد من السودان 2021 pdf

رابط مباشر تحميل رواية سندباد من السودان عبر موقع سبايسي spisy.net

رابط مباشر تحميل رواية سندباد من السودان

هذا الكتاب يتحدث عن رجل من طراز فريد، دفعه حبه للسفر والمغامرة أن يجوب العالم ويعقد الصداقات في كل من أفريقيا وأوروبا وأميركا اللاتينية، ويؤسس صحف ويشترك في منظمات وجماعات لمكافحة الاستعمار خلال عقود العشرينات والثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي، وفي الكتاب بيان لكل هذه المغامرات والرحلات، وهو قد زار مصر وابعد منها بعد اتهامه بقتل السير لي ستاك – أوليفير فيتزماورس، وزار المغرب وأثيوبيا وبعضاً من الدول الأفريقية الأخرى والاتحاد السوفيتي، تلبيةً لدعوة لحضور احتفالات الذكرى العاشرة لحكم الشيوعيين، وزار معظم الدول الأوروبية والبرازيل التي نال جنسيتها وعمل فيها صحفيا، وقام بتغطية حربين نشأت بين بوليفيا وباراجوي وبين كولمبيا والبيرو، كما التقى عددا من الزعماء كهيلا سلاسي أثناء تغطيته للحرب الاثيوبية الايطالية، موفدا من صحيفة برازيلية وعدد من الصحف المصرية، وعبد الكريم الخطابي وعلال الفاسي، وقد اشترك في المقاومة المغاربية من خلال الدعاية لها في أوروبا، وعبر تقديمه السلاح والمدربين العسكريين الالمان لجيش ثوار الريف بقيادة عبد الكريم الخطابي، وفي المانيا التقى أودلف هتلر قبل أن يصبح زعيما للأمة الألمانية. ولد أحمد حسن في 1904 بأمدرمان وتوفي في 1984 الخرطوم.

سندباد من السودان للكاتب احمد حسن مطر:

كتاب (سندباد من السودان) الكتاب يحكي سيرة حياة الصحفي و الدبلوماسي أحمد حسن مطر أول رحالة سوداني ومن أغرب وأكتر الشخصيات السودانية المثيره للجدل وكان المتهم الاول في اغتيال السير لي ستاك حاكم عام السودان سنة ١٩٢٤ والعجيب في مذكراته أنه عندما يذهب لمكانويجد.فيه ثورة يساعد في اشتعالها مما اتاح له يتعرف على شخصيات مهمه شديد مثل هتلر وتشي جيفارا وجبران خليل جبران وغيرهم لما سافر البرازيل كانت في مظاهرات بسقوط الحكومة وضرب نار فأنقذ بالصدفة رجل اسمه براندرس الذي اتضح بعد ذلك انه من حكام البرازيل في ريو واصبح صديق حميم سافر بعدها الي الأرجنتين فربطته الظروف ب {تشي جيفارا} المناضل الأرجنتيني المعروف و اصبح من اعز الاصدقاء .

عودته الي السودان :

وصنف من اكثر المطلوبين والجاري مراقبتهم في العالم في ثلاثينات القرن الماضي وكان في القائمه السوداء لمصر والسودان لانو كان ضد الإستعمار في طريقه للسودان التقى بالثوار الجزائريين وشارك بثورة المليون شهيد ضد الاحتلال الفرنسي عاد للسودان ثم شاءت الظروف ان ينفى الي أوروبا .. حيث فضل ألمانيا و له قصص في ألمانيا حتى درقته الدنيا ورمته قدام هتلر فاصبح من أعز أصدقائه و عمل بالحزب النازي ، وذكر عمله في كم هائل من الكتب النازية وكان من المخططين الدبلوماسيين المكروهين جداً من أمريكا قبل الحرب العالمية الثانية الجميل في الكتاب إنه ليس بطابع سياسي ولا تاريخي فكله عبارة عن قصص.

في الحرب العالمية الثانية:

هرب مع هتلر الي الأرجنتين (في الكتاب مذكور إنو أختفى طوال فترة الحرب العالمية التانيه بس كان هتلر كاتب عنو في مذكراتو)سافر لي تشيلي وقضى فيها فتره وقابل بعض من البرازيلين والاصدقاء القدامى و لمعرفة البرازيليين بدبلوماسيته عينه رئيس البرازيل سفيرا للبرازيل في تشيلي ولثقة التشيلين فيه ولمشاركته في الثورة وظهرت فترة الفراغ السياسي عين رئيساً لتشيلي لفترة أسبوع وانتخب بعدها رئيس لتشيلي فكان أول رئيس اجنبي في تاريخ العالم بعدها هاجر الي الخليج وصادق كل من الملك عبد العزيز ال سعود و كل من السياسين العرب والشاميين و أصبح صديق حميم جداً للشريف حسين شريف مكةهاجر بعدها الي أوربا بعد انتهاء عهد الحروبات والحرب الباردة و عمل كأول كاتب لعده صحف من عدة دول في العالم و كان يكتب لأكثر من صحيفة من اكثر من دولة لاجادته تقريبا جميع اللغات الرئيسية العالمية ثم أتى للسودان وعينه الزعيم الأزهري بقسم البروتوكول في وزارة الخارجية الذي هو مؤسسه استقر في السودان و كتب كتاب عن الدبلوماسية والبروتوكولية ، يعتمد عليه في تأسيس اغلب دول افريقيا و العالم العربي ، حيث يذكر حضور رئيس غانا نكروما وأخذ الكتاب و اعتمده في تأسيس علاقاته الخارجية  والكتاب يقع في 179 صفحة تقريباً

المصدر : spisy.net

ما هو رأيك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى