إسلاميات

سأل جرير عن نظرة الفجاءة مع كبر سنه علام يدل ذلك

سأل جرير عن نظرة الفجاءة مع كبر سنه علام يدل ذلك

سأل جرير عن نظرة الفجاءة مع كبر سنه علام يدل ذلك، بالتأكيد سنتناول حديث جرير بن عبدالله رضي الله عنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن نظرة الفجاءة ، فأمرني أن أصرف بصري.

بالتالي سنتعرف على الصحابي الجليل جرير بن عبد الله البجلي، أبو عمرو، حيث أنه أسلم في سنة عشر من الهجرة، علاوة على ذلك وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه من خير أهل اليمن، والأهم من ذلك كان من أغض الناس طرفا، بالإضافة إلى ذلك كان سيدا في قومه، علاوة على ذلك شارك في فتح القادسية، وبالتالي كان له أثر عظيم، مات رضي الله عنه سنة 51 من الهجرة.

إن غض البصر علامة من علامات طهارة النفس، والأخلاق النبيلة، و التعامل الحسن، وصاحب غض البصر يتحلى بالأمانة، على عكس من يطلق بصره لما حرمه الله ولا يغضه، فإن ذلك علامة من علامات الخيانة المذمومة، و خبث النفس، وسوء الخلق.

لذلك يجب علينا أن نستحضر مراقبة الله في كل أفعالنا وأقوالنا، وكذلك نتذكر دائما أن الله يرانا في كل مكان.

المسلم الحق الذي يبحث عن الطريق المستقيم يجتنب النظر إلى الحرام، ولا يطلق العنان لبصره للنظر إلى ما حرمه الله. فالمسلم يجاهد نفسه ويستعين بالله على غض بصره عما حرمه الله تعالى.

 شاهد أيضا: عكس الكبر ومن أمثلته

 لا تتردد اطرح سؤالك ونحن نجيب 

الإجابة الصحيحة:

  • يدل على نبل أخلاقه، وطهارة نفسه، وأن الأحكام الشرعية التي تقتصر على فئة دون أخرى.
  • وأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم فلا يأمن على نفسه فتنة الشهوات.
ما هو رأيك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى