المجتمع

عبارات عن الوطن والتضحية والاقدام والشهادة 2021

عبارات عن الوطن والتضحية والاقدام والشهادة 2021

موضوع تعبير عن الوطن فلسطين , تعتبر فلسطين من أبرز دول العالم العربي كما أنها تحظى بمكانة كبيرة على مر التاريخ ولم ينجح أي جيش من جيوش العالم في احتلالها قديما ولكن مع مرور الزمن وحدوث الكثير من التغيرات على الحضارة العربية والإسلامية تمكنت الحركة الصهيونية من السيطرة عليها واحتلالها بعد الإستعمار البريطاني الذي أعلن أن دولة فلسطين دولة للصهاينة من خلال وعد بلفور الذي قدمه الإستعمار البريطاني لليهود .

وقد اشتمل الإعلان على إقامة دولة يهودية على الأراضي الفلسطينية وذلك بهدف التخلص من الأقليات اليهودية التي كانت تتواجد في بريطانيا وأوروبا، وتقع فلسطين في موقع جغرافي متميز في وسط الوطن العربىي حيث أنها تربط القارة الإفريقية والأسيوية كما أن لها حدود شمالية تربطها بسوريا ولبنان وتطل من الغرب علي البحر الأبيض المتوسط ومن الشرق تربطها حدود مع الأردن ومن الجنوب تتصل حدودها مع جمهورية مصر العربية .

 بالإضافة إلي ذلك فهي تحتوي علي العديد من الجبال والسهول والأنهار أما بالنسبة للجنوب فهي تمتاز بالطبيعة الصحراوية ،

 استنتج المؤرخون سبب تسمية فلسطين بهذا الإسم الذي جاء على هيئة جزئين هما فليس بمعني النقد وطين والتي تعني الزراعة وذلك لأن الأقوام الأولي التي كانت تسكن فلسطين كانوا يعملو بالزراعة والتجارة ولكنهم الأن يعملون في الكثير من الحرف الأخرى كالصناعة والسياحة والتجارة والصيد والتي تمثل الإقتصاد الحالي لدولة فلسطين .

تمتلك فلسطين مكانة عظيمة للعديد من الديانات السماوية وذلك لأنها تحتوي علي المسجد الأقصي الذي كان القبلة الأولى للصلاة عند المسلمين وثالث الحرمين الشريفين قبل أن يتم تغييرها إلي الكعبة إلي جانب ذلك فإنها تحتوي أيضا علي جبل المقدس الخاص بالديانة اليهودية ،أما بالنسبة للديانة المسيحية فإن فلسطين لديها كنيسة القيامة والتي تعتبر من أهم الكنائس في الديانة المسيحية .

مكانة فلسطين السياحية

تحتوي فلسطين على الكثير من المعالم الدينية والتي جعلتها وجهة سياحية مهمة للكثير من الديانات في العصر الحديث حيث يقصدها السياح من جميع أنحاء العالم لزيارة الأماكن الدينية الموجودة بها كالمسجد الأقصى والسوق العتيق بالإضافة إلي العديد من الكنائس الأثرية ،إلي جانب وجود الكثير من المناطق الطبيعية الساحلية التي تشتمل عليها فلسطين .

 

أهمية فلسطين

شهدت فلسطين أحداث في غاية الأهمية بالنسبة للمسلمين والمسيحيين وهو ما جعلها ذات طابع ديني فقد حدثت بها الاسراء و المعراج الخاصة بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم بالإضافة إلي احتوائها علي كنيسة البشارة الموجودة في مدينة الناصرة وكذلك كنيسة المهد الموجودة بمدينة بيت لحم والتي يعتقد بأنها مكان ميلاد السيد المسيح عليه السلام ،مر على فلسطين الكثير من العصور مثل الأشوريين والعثمانيين و الصليبيين والأيوبيين والمماليك .

كان الكنعانيون هم أول من سكنوا فلسطين ثم قام اليهود بإحتلالها بعد ذلك في عام 1948م عبارات عن الوطن والتضحية والاقدام والشهادة 2021 وحتى وقتنا هذا ولكنهم لم يكتفوا بذلك وقد قاموا بالكثير من الأفعال الشنيعة ضد الفلسطينيين ومنها إقامة جدار يفصل بينهم وبين الأراضي الفلسطينية إلي جانب ذلك فقد قاموا بإقامة الكثير من الحواجز العسكرية على مداخل مدن الضفة الغربية ومحاولتهم المستميتة لتغيير الحضارة الإسلامية الموجودة بها وتعمد تشويهها .بالإضافة إلي الكثير من الأفعال الأخرى الغير إنسانية ،واستيلائهم على خيرات فلسطين .

عبارات عن الوطن والتضحية والاقدام والشهادة 2021

أمتي كم غصة دامية

خنقت نجوى علاك في فمي

أي جرح في إبائي راعف

فاته الآسي فلم يلتئم

ألاسرائيل ….. تعلو ….. راية

في حمى المهد وظل الحرم !؟

كيف أغضيت على الذل ولم

تنفضي عنك غبار التهم ؟

أوما كنت إذا البغي اعتدى

موجة من لهب أو من دم !؟

كيف أقدمت وأحجمت ولم

يشتف الثأر ولم تنتقمي ؟

 

– الشاعر السوري «عمر أبو ريشة»

 

يقول أحدهم :

ستتَحرر فلسْطين حينَ تقِفُون بشِموخ كَصَدام

 

الهي

يا خالق الأكون من أحرف

“كن”

هب لي أحرفاً ثلاث

هب لي

وطن 

“بلادي فلسطين ما أنتِ إلا جنة وما سواكِ جحيم ،أنتِ كرامة وغيرك مذلة ، أنتِ حياة وغيرك موت ، موتكِ حياة و حياة سواكِ موت “.

مجرد إدّعاؤُك بأنك تمتلك الشيء لا يعني بالضرورة أنك تمتلكه ، فالعرب يدّعون الكرامة والشرف منذ آلاف السنين ، في حين أنهم فقدو عذريتهم فعلياً مُنذ أن خانوا فلسطين وتركوها تواجه مُغتصبيها وحدها  •

‏في القدس تعريفُ الجمالِ مُثَمَّنُ الأضلاعِ أزرقُ

فَوْقَهُ، يا دامَ عِزُّكَ، قُبَّةٌ ذَهَبِيَّةٌ

لا أكتبُ عن الشهداء ليسَ لأنني لا أجد اللغة أو الحزن المخيّط على مقاسهم أو على مقاس الوجع ، إنما لأنني لا أستطيع أن أكون داخل النعشِ وخارجَ الفيزياءِ لأفهم تجاربهم وأسماءهم وضحكاتهم وماضيهم وحبّهم ، لأنني لا أستطيع أن أعرف وسادة الأمّ التي تنامُ تعباً من الفجعِ والعتمة الجديدة ، لأنني لا أعرف أسرارَ الموتِ والولادة والبنادق والرصاص عندما تصبحُ أرقاماً وعناويناً للصحف ، ولا أفهم بيوتَ العزاءِ والفراغ الدائم على سفرة العائلة ، إنني أعرفُ كم تخدعنا الصور والشعارات والدخانُ وأصواتُ الناجين والباحثين عن حياتهم في بؤسٍ أقل حدةً أو أكثر اختصاراً ، وأعرف كم تحملنا كذباتنا إلى التخيّل أو إلى وهمٍ وقحٍ أننا نعرفُ الحزنَ كما ينبغي ..

  • لا أكتبُ عن الشهداءِ ، لأننا جميعاً كاذبون ، ولا شيءَ صادق في هذا الكونِ سوى الدم وحزن الأمهات ..

 

كنت أتساءلُ فقط، أفتش عن فلسطين الحقيقة، فلسطين التي هي أكثر من ذاكرة، أكثر من ريشة طاووس، أكثر من ولد، أكثر من خرابيشِ قلم رصاصٍ على جدار السلّم

‏في مثل هذا اليوم قبل ٧٣ عاما، اتخذت الجمعية العامة القرار ١٨١ والذي يسمى بقرار التقسيم، نص على أن تنشأ في فلسطين دولة يهودية وأخرى عربية

 

‏ونحن هنا نذكّرُ العالم بأن فلسطين هي أرض واحدة لا تقبل التقسيم

لا تصالحْ!

‏ولو منحوك الذهب

‏أترى حين أفقأ عينيك

‏ثم أثبت جوهرتين مكانهما..

‏هل ترى..؟

في مثل هذا اليوم قبل ٧٣ عاما، اتخذت الجمعية العامة القرار ١٨١ والذي يسمى بقرار التقسيم، نص على أن تنشأ في فلسطين دولة يهودية وأخرى عربية

 

‏ونحن هنا نذكّرُ العالم بأن فلسطين هي أرض واحدة لا تقبل التقسيم

لا تصالحْ!

‏ولو منحوك الذهب

‏أترى حين أفقأ عينيك

‏ثم أثبت جوهرتين مكانهما..

‏هل ترى..؟

‏هي أشياء لا تشترى

القدس عندي مثل دمشق

‏شمس واحدة للغرب والشرق

لا هانت عندي فلسطين والاقصى

ولا هانت علي سورية كي انسى

كلاهما نبض في القلب لافرق

لا يلزمك أن تكون فلسطينيًا  لتحب القدس..

حبها لا يعرف جنسية أو هوية..

حبها يكون بالفطرة..

شيء يشبه حب أمهاتنا بلا تفكير…

 

 

 

خاطرة جميلة للوطن فلسطين:

جميلتنا ليس كالباقيات ، إنها من الثُريات ، وقفت على شرفة البيت تنظر نحو الأفق البعيد ، خيال أحمد يرافقها ، تهرب منه فيلاحقها ، تلملم ملامح وجهه وتُكنزه في قلبها خوفاً من تنساه في ركن ما من أركان الحياة .

– ” ولك يا مكصوفة الركبة شو بتعملي ع الشباك ؟! ” أمها تصرخ بها

-” اه اه بعملش اشي شو بدي أعمل يعني واكفه ع الشباك “

-” طيب يلا خلينا نخلص شغل هالبيت عشان نروح نحضر عرس صفية بنت عمك ، اليوم الحنه وبكره رح يوخذوها ” قالتها امها وهي تقوم بتضْويب الغرفة الصغيرة ، أحجارها قاسيه كالبلاد متراصة كأبنائها ⁦

-” ايويها… بحنة مكة جيت احنيكي

ايويها… يا بدر ضاوي وألحلى كلو ليكي

ايويها… ما بتلبق الحنة إلا لايديكي

ايويها… يا صفية زينة العرايس لراشد اوديكي “

 

هنا أعتلت الأغاني والأهازيج ودقت طبول الفرح لتعلن عن إبتداء قصة حب فلسطيني وعد فلم يخلف و فلسطينيه أحبت فكانت الوطن والصديقة العاشقة والمعشوقة .

 الفلسطينيات دائما كُن رمزاً لكل شيء جميل في هذا العالم ⁦

جميلتنا حاضرة الجسد غائبة الفكر ، كان خيال أحمد يسرقها من الجميع ، تتمنى لو تلمحه ، نظره مسروقة من الأيام ، نظرة قد تعيد قلبها إلى مكانه فيستقر ويطمئن ،

– ” عزا ، شو مالك يا جميلة ؟! أنو هاذ الي أخذلك عكلاتك ؟يتهنى إن شاء الله ” جملة تسحبها من خيالها الجميل وتصدمها بوجه مريم

-” محدش موخذ عكلي ، الحمدلله عكلي معي ” تحاول إخفاءه من وجهها ، هو أشبه بندبة في وسط وجهها لن يفارقها سيصمد للأبد كصمود البلاد في وجه المحتل

 

السهرة ما زالت قائمة والضحكات تنبىء عن سعادة جديدة في وطن محتل .

-” يا ناس يا ناس أحمد أحمد رجع ” كالبرق جاء ملهوفاً أراد أن يسقيهم خبر عودته

وسرعان ما اجتاز الخبر القرية حتى وصل جلسات النساء المتراصة ليتنقل الخبر بسرعةويعم . إنه هو عاد،  عاد الذي لا يخلف الوعد ، جاء متعطشاً لرؤيتها ، يسابق الريح في الوصول إليها ، فرحتها غمرتها فبكت عيناها وقالت : ” وعدني وما أخلف بالوعد ، رجع البطل ، رجع الزين “

يُخان الناس أجمع ولا يُخان الوطن ، كانت وطنه فكيف له أن يخون ؟!

أسيجعل منها ليلاه ويكون لها  قيساً؟!

لا ، بالطبع لا ، فلتكن هي فلسطينهُ وليكن هو الثائر الذي سيعيدها إليه 

 

 

ما هو رأيك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى