كيف تساعد الدورة الزراعية على حفظ التربة

كيف تساعد الدورة الزراعية على حفظ التربة

كيف تساعد الدورة الزراعية على حفظ التربة
كيف تساعد الدورة الزراعية على حفظ التربة

كيف تساعد الدورة الزراعية على حفظ التربة

الدورة الزراعية أو الدورة المحصولية أو تدوير المحصول هي تناوب محاصيل مختلفة على قطعة أرض واحدة،الدورة الزراعية وفائدتها للحفاظ على التربة والعناصر الغذائية وسنستعرض لكم كيف تساعد الدورة الزراعية على حفظ التربة .

ما هي الدورة الزراعية:

الدورة الزراعية أو الدورة المحصولية أو تدوير المحصول هي تناوب محاصيل مختلفة على قطعة أرض واحدة. تعتبر الدورات الزراعية من العناصر الهامة في زيادة الإنتاج وتحسين خصوبة التربة كما تعتبر إحدى مميزات الزراعة الحديثة وإن كان السابقون قد طبقواً مبادئها تطبيقاً عملياً دون معرفة حقيقة هذه المباديء. وهو زراعة الأرض بأكثر من محصول في نفس العام . مثلا زراعتها بنوع معين من المحاصيل ثم بعد جنيه زراعتها بنوع اخر من المحاصيل . وهذه العملية تفيد في عدم نفاذ المعادن والعناصر الموجودة في التربة لانه عند زراعة الارض بنفس المحصول طوال العام سوف يؤدي استهلاك المعادن والعناصر التي يحتاجها هذا العنصر وبالتالي نفاذها من التربة ولكن عند استخدام تدوير المحاصيل او الدورة الزراعية يمكن الارض من استعادة العناصر واالمعادن الموجودة في التربة.

أهميته الدورة الزراعية:- 
تعتبر الدورات الزراعية من العناصر الهامة والأساسية في تحسين خصوبة التربة وزيادة الإنتاج، فهي:
1- تزيد من المادة العضوية الآزوت والسعة المائية الحقلية للتربة وبشكل خاص الدورات الزراعية التي تدخلها المحاصيل البقولية.
2- تساعد على امتصاص العناصر الغذائية والماء من أعماق مختلفة في التربة نتيجة تعاقب محاصيل ذات أنظمة جذرية مختلفة حيث تقوم المحاصيل ذات الجذور العميقة بامتصاص العناصر الغذائية من الأعماق وتترك متبقياتها بعد الحصاد في الطبقات السطحية لكي تستفيد منها النباتات ذات الجذور السطحية.
3- تساعد على استفادة المحاصيل من العناصر الغذائية المختلفة في التربة نتيجة اختلاف كمية ونوعية احتياجاتها الغذائية.


كيف تساعد الدورة الزراعية على حفظ التربة:
- تساعد على استمرارية زراعة المحاصيل المناسبة لمعظم فصول السنة.
- تساعد على تنظيم ماء الري وصيانة التربة من الجرف والغسيل وتحسين خواص التربة وبنائها.
- تساعد على الحد من انتشار الحشائش والأعشاب.
- تساعد على الحد من انتشار الأمراض والحشرات والآفات الزراعية.
- تساعد على تنظيم استعمال الأسمدة مما يتضمن الإنتاج الأفضل بأقل التكاليف.
- تقلل من الأضرار نتيجة زراعة وإدخال محاصيل متنوعة وبشكل تبعد فيها التأثيرات الضارة من المحصول على التربة أو بالعكس.