حول العالممنوعات عامة

لماذا الافعى رمز الصيدلية – سبب اختيار الحية شعار للصيدلية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا وسهلا بكم جميعا عبر موسوعة سبايسي في موضوع لماذا الافعى رمز الصيدلية – سبب اختيار الحية شعار للصيدلية يا من تنقبون دوما عن المعرفة وتبحثون عن اجابات مقنعة لأسئلتكم المتكررة وتسعون إلى الحقيقة والمصداقية في الاجابات واليوم بإذن الله سوف نكون عند حسن ظنكم في الإجابة على تساؤلاتكم واستفساراتكم وخاصة السؤال المتكرر في مواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات والذي ينص على لماذا الافعى رمز الصيدلية – سبب اختيار الحية رمز للصيدلية وهذا السؤال والتفسير المنطقي عن سبب تواجد الأفعى أو الحية على الصيدليات وفي رمزها وكثيرا ما نراه على واجهة المراكز الصحية ونتساءل لماذا الافعى رمز الصيدلية – سبب اختيار الحية رمز للصيدلية؟

سبب اختيار الحية رمز للصيدلية

والحقيقة بأنه يعود أصل رمز الأفعى أو الحية والكأس الى القرن السابع قبل الميلاد، حيث كان الاغريق يعتقدون فى السحر والشعوذة لعلاج الامراض، وكان من بين هؤلاء الذين يمارسون هذه الوسيلة الحكيم الإغريقي ”اسكيلابيوس الذى كان يعالج المرضى بلمسة من يده او عصاه او بلمسة من لسان حيته التى كانت ترافقه دائما، ولقد عثر على تماثيل كثيرة لهذا الحكيم ،من بينهما تمثال له مع ابنته التى كانت تساعده فى مهمته، ويظهر ”اسكيلابيوس”فى هذا التمثال ممسكا بعصاه الملتفة حولها الحية، كما تظهر ابنته وقد التفت الحية حول ذراعها وفى يدها كاس،يبدو ان به جرعة دواء، ولقد اتخذت العصا الملتفة حولها الحية رمزا للطب والصيدلة على مستوى العالم لسنوات طويلة،وحينما استقلت الصيدلة عن الطب واصبحت تخصصا قائما بذاته، بقيت الحية والعصا رمزا للطب فقط، بينما استحدث للصيدلة رمز اخر هو الحية والكاس باعتبار ان هذا الكاس هو الذى كانت تحمله ابنة “اسكيلابيوس” وبه جرعة دواء.

لماذا الافعى شعار الصيدلية

ومن المعلوم بأن العصا كانت ترمز إلى الترحال والتنقل وعدم الاستقرار وكان اسكيلابيوس من الرحالة المتنقلون الذي يحملون معهم العصا دوما وعندما كان ذات يوم يتجول في الصحراء تراءى له من بعيد شيء يتحرك وكانت أفعى وفي فمها نبتة ووضعتها في فم الأفعى الملقاة بجانبها وكانت ميتة فبُثت الروح فيها فادرك الرحالة سر النبتة واستخدمها في العلاج واحياء الموتى، رسم الثعبان الذي تضعه الصيدليات على لافتاتها وشعارتها هذا هو الرمز الأساسي للطب والصيدلة والعلوم الطبية عامة، هو ليس سوى رمز لأله الطب عند الاغريق المعروف باسم (اسكليبيوس) وهو ينحدر من عائله تعاطت الطب في زمنهم ،ويرمزون لهذا الاله بصورة رجل يحمل بيمينه عصا يلتف حولها ثعبان والرجل هو (اسكليبيوس) والعصا شعار المسافر الذي لا يقر له قرار والثعبان دليل المعرفة فهو الذي عرف اسكليبيوس بنبتة الحياة.

الأفعى وسمومها في السنة

وقد ورد تشبيهات في السنة النبوية الكريمة عن الأفعى وسمومها وقوة تأثيرها حتى لأن الحسد وقوة تأثير العين شبهوا هذا كله في سرعة وقوعه وتأثير وهو العين أو الحسد بقوة تأثير الأفعى وسمومها وهو عبارة عن سموم مثل ( سموم الأفاعي ) النفس الخبيثة . النفس الحاسدة . النفس. تأثير العين ، الحمد الله و الصلاة والسلام على رسول الله صلي الله عليه وسلم ،ذكر ابن القيم في الطب النبوي أن للعين سموم مثل سموم الأفاعي وإليك كلام ابن القيم رحمه الله : ( فإن النفس الخبيثة الحاسدة تتكيف بكيفية خبيثة وتقابل المحسود فتؤثر فيه بتلك الخاصية وأشبة الأشياء بهذا الأفعي فإن السم كامن فيها بالقوة فإذا قابلت عدوها انبعث منها قوة غضبية وتكيفت بكيفية خبيثة مؤذية فمنها ما تشتد كيفيتها وتقوى حتي تأثر في إسقاط الجنين ومنها ما تؤثر في طمس البصر كما قال النبي صلي الله عليه وسلم في الأبتر وذي الطفيتين من الحيات ” إنهما يلتمسان البصر ويسقطان الحمل ” رواه البخاري ومسلم )

إن العائن إذا تكيفت نفسه بالكيفية الرديئة انبعث من عينة قوة تتصل بالمعين فيتضرر كما تنبعث من الأفعى قوة سمية أم أن تتصل بالإنسان فيهلك وهناك أمر أشتهر عن نوع من الأفاعي إذا وقع بصرها على الإنسان هلك كذلك العائن .

وهنا فائدة

لا تتوقف تأثير العين على الرؤية بل قد يكون أعمي فيوصف له الشئ فتؤثر نفسه فيه وإن لم يره وكثير من العائنين يؤثر في المعين بالوصف من غير رؤية وهذا فيه رد على الفقهاء الذين قالوا ( إذا عرف شخص بالعين حبسه الإمام إلي أن يموت ) فالعين لا تتوقف على الرؤية كما نص أهل العلم على ذلك .

الطب العربي سابق لطب الإغريق

عرف العرب قديما الطب وقبل الإغريق والغرب مقرون بذلك ولذلك علينا أن نحاول جاهدين لتغيير الرمز الدخيل على ثقافتنا العربية والاسلامية برمز اخر خالص للعرب وتعيد إلينا أمجادنا وكذلك عرف العرب الطب والتداوي بالأعشاب، ربما كانوا أفضل مما هم فيه الآن، لأنهم اليوم لا يفكرون إلا في بطونهم كما أنهم أصبحوا يعتمدون على غيرهم من الامم ، بسبب النكبات الذي حلت بهم المؤامرات التي أُحيكت لهم لتجعلهم هكذا في حالة مزرية من التأخر العقلي،

من أطباء العرب قديما

  • زهير بن جناب
  • الحارث بن كلدة الثقفي
  • النضر بن الحارث
  • ابن أبي رمثة التميمي
  • ابن حذيم من تيم الرباب
  • ضماد بن ثعلبة الأزدي
  • الأسود بن أوس
  • العاص بن وائل كان بيطريا يعالج الإبل والخيل

ومن نساء العرب

( رفيدة، وزينب من بني أود،  وكان لدى العرب معرفة في أنواع معينة من الطب قديما حيث وجدت عدة أسماء مثل (طب العوارف – طب البادية – الطب العربي – الطب النبوي ..)

وقد عالج العرب قديما معظم الأمراض وهم أول من عالجوها بكل ما وجدوه وعروفه في حياتهم، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على نبوغهم وذكائهم كما أنهم عرفوا فوائد الخضار والأعشاب البرية والنباتات في عصرهم وكانوا يستخدمونها في الطب والعلاج  ولا ننسى الطب في عهد الحضارة الإسلامية فكان العرب هم أول من كتبوا فيه وهم أول من بنوا المستشفيات، لما العرب اليوم متجمدون لأنهم أصبحوا مكبلين بحضارة الغرب الحديثة وفتعودوا على الاستيراد الفكري والمادي.

ما هو رأيك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى