منوعات عامة

ما موقف أهل الطائف من دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

ما موقف أهل الطائف من دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم ؟

وقد أنزل الله تعالى وحي جبريل على الرسول صلى الله عليه وسلم ، كما بعث برسالة وأمره بدعوة الناس إلى اعتناق الإسلام ، فبدأ النبي صلى الله عليه وسلم. لنشر هذه الدعوة ، بعد الرسول صلى الله عليه وسلم ، ومكث في مكة ينادي قومه وقريش وأهل مكة كله ، لكنهم رفضوه وأذوه ، صلى الله عليه وسلم. فقرر الرسول أن يدعو خارج مكة مباشرة ، فانتقل الرسول إلى الطائف ، فانتقل الرسول صلى الله عليه وسلم ، اذهب إلى الطائف وحده ، أتمنى أن تكون أفضل من مكة ، وسيعززه أهل الطائف. وانضم اليه اهل سلام. دعا الطيف الناس ، فابتدأ من سادة الشعب وشيوخهم يخبرهم عن الإسلام ويدعوهم ، لكنهم رفضوا وطلبوا من ابنهم أن يرمي عليه بالحجارة ، وبعد النبي تبارك الرب لذلك ، لتذهب مكة إلى الطائف وحدها ، وادعو أهلها إلى اعتناق الإسلام وهديهم على طريق الحق والعدل. فلما دخل النبي صلى الله عليه وسلم ، ذهب ليجد سيد الناس ، وأخبرهم عن الإسلام ، ودعاهم إلى القبول في طريقه ، ثم دعاهم للخير ، ونهى عنهم. الشر. ومنهم من شتمه ، وضربه ، ورشقه بالحجارة ، وصلى ، وحل السلام عند قدميه حتى سال دمه النقي. فقال له سبحانه عليه الصلاة والسلام: “اللَّهمَّ إليكَ أشكو ضَعفَ قوَّتي ، وقلَّةَ حيلَتي، وَهَواني علَى النَّاسِ . . . أنتَ أرحمُ الرَّاحمينَ ، أنتَ ربُّ المستضعفينَ ، وأنتَ ربِّي. . . إلى من تَكِلُني؟ إلى بعيدٍ يتجَهَّمُني أَمْ إلى عدُوٍّ ملَّكتَهُ أمري . إن لم يَكُن بِكَ غضبٌ عليَّ فلا أبالي، غيرَ أنَّ عافيتَكَ هيَ أوسعُ لي . . أعوذُ بنورِ وجهِكَ الَّذي أشرَقت لهُ الظُّلماتُ، وصلُحَ علَيهِ أمرُ الدُّنيا والآخرةِ، أن يحلَّ عليَّ غضبُكَ، أو أن ينزلَ بي سخطُكَ، لَكَ العُتبى حتَّى تَرضى، ولا حولَ ولا قوَّةَ إلَّا بِكَ”

ما هو رأيك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى