أسئلة واجابات

موضوع تعبير عن يقدم العمال خدمات كثيرة للوطن ولأفراد المجتمع

موضوع تعبير عن يقدم العمال خدمات كثيرة للوطن ولأفراد المجتمع السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهلاً ومرحباً بكم وبجميع رواد موسوعة سبايسي يسعدنا أن نقوم بحل سؤالكم وهو اللغز الشائع والمشهور شخص ما في موقعنا المتفرد في تقديم المعلومات المفيدة والصحيحة التي نستقيها من منبعها الأساسي والرئيسي ونرحب بكم جميعا في هذا الموقع للاجابة على استفساراتكم وأسئلتكم وجواب سؤالكم واللغز الذي قمتم بطرحه في الأعلى شخص كيف يحصل ذلك وهذه الألغاز تعمل على تحفيز الذكاء عند الأطفال، وتحسين مستوى الفهم و تعمل على زيادة القدرات العقلية على التخطيط والمبادرة تشبع الخيال لدى الأطفال كثير وتزيد نشاط وحيوية الطفل، والقدرة على التعامل مع التقنية الحديثة،تطوير المهارات الإدراكية، وسرعة اتخاذ القرار،وتعمل على تنسيق العلاقة بين حواسه، تشجع على الابتكار وإيجاد الحلول الإبداعية واليوم سنرفق لكم موضوع تعبير عن يقدم العمال خدمات كثيرة للوطن ولأفراد المجتمع.

تعبير عن العمال

العمال هم عماد المجتمع، ومن يبنونه لبنة لبنة في جميع القطاعات وكل منهم فارسا في ميدانه ،وهم أساس تقدمه وتطوره، وهم اللبنة الأساسية في مسيرته نحو المجد، فلولاهم لما كان للمجتمع روح، ولا كان له أي رونق، لأنهم يعطونه الحياة والدماء الجديدة التي تبث النشاط في أوصاله جميعها، لذلك يعتبر الاهتمام بالشباب ضرورة ملحة، وهو اهتمام بالمجتمع أيضاً، فمهما ذكرنا أهمية دور الشباب في تقدم الدول وتطورها، فلن نستطيع أن نحصي دور العمال في المجتمع، يمثل الشباب بجميع فئاتهم وتخصصاتهم ثورة التغيير الحقيقية في أي مجتمع يكونون فيه، إذ أنهم يحدثون فرقاً حقيقياً في بلدانهم، والإبداع الكبير دائماً يأتي من عندهم لأن عقولهم متّقدة، وقلوبهم لا تعرف الخوف، وإنما يغمرها الحماس وروح المغامرة، وهم في أي مجتمع يقومون بدورٍ عظيم، سواء كانوا شباباً أو شابات، فالدول المتطورة دائماً تولي الشباب أهمية كبرى، وتعطيهم أدواراً قيادية في المجتمع، ويسلمونهم الوزارات وحتى قيادة الدول، وغير ذلك.

العمال في كلمات

العمال أكثر الأشخاص تفانيًا وإنتاجًا، فهو المعلم المخلص الطبيب الوفي والمهندس المتفاني والمحامي، وهو المزارع والعسكريّ والمدير والوزير والحارس وعامل البناء فهو الحارس والنقيب وصانع الجمال ، فالعمال يؤدّي خدمة لمجتمعِه ووطنه، لهذا هو أكثر الأشخاص جدارة بالحصول على الاحترام والتكريم، فلولا وجود العامل لبقيت الأوطان على حالها، ولما تطوّرت المجتمعات، ولظلّ الناس غارقين في بحور الجهل والتخلف والمرض والكسل والخمول، ولبقي المجتمع مجتمعًا بدائيًا يخلو من أي مقوّمات؛ لأنّ العامل هو الذي يُشيد وهو الذي يبني ويبث العزيمة في البلاد والعباد ويعمر في الأرض ويأخذ بكلام الله بأنه خليفة الله في الأرض وخلق لتعميرها فلا يتكاسل ويبذل كل ما بوسعه لاحياء الأرض فوجب علينا في يوم العمال وهو الأول من أيار أن نرفع لهم القبعات اجلالا واكبارا.

شرح حديث عن العمل

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم-: لأَنْ يَأْخُذَ أَحَدُكُمْ حَبْلَهُ فَيَأْتِيَ بحُزْمَةِ الْحَطَبِ عَلَى ظَهْرِهِ فَيَبِيعَهَا فَيَكُفَّ اللَّهُ بهَا وَجْهَهُ، خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَسْأَلَ النَّاسَ أَعْطَوْهُ أَوْ مَنَعُوهُ رواه البخاري قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما أكل العبد طعاماً أحب إلى الله من كدِّ يَدِهِ ومن بات كالاً من عمله بات مغفوراً له. 1179 ج 24 ص 298 صحيح و ضعيف الجامع الصغير . ، قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : أعطوا الأجير أجره قبل أن يجف عرقه . سنن ابن ماجه ج 7 ص 294 . قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (لاَ يَغْرِسُ مُسْلِمٌ غَرْسًا وَلاَ يَزْرَعُ زَرْعًا فَيَأْكُلَ مِنْهُ إِنْسَانٌ وَلاَ دَابَّةٌ وَلاَ شيء إِلاَّ كَانَتْ لَهُ صَدَقَةٌ) رواه مسلم صافح رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم رجلاً فوجد يد الرجل خشنة من آثار العمل اليدوي فقال عليه السلام: هذه يد يحبها الله ورسوله عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن قامت الساعة و في يد أحدكم فسيلة , فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليغرسها قال الألباني في السلسلة الصحيحة.

ضرورة العمل والحث عليه في السنة النبوية الشريفة

عن أبي عبد الله الزبير بن العوام رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لأن يأخذ أحدثكم أحبُلةُ ثم يأتي الجبل ، فيأتي يحُزمة من حطب على ظهره فيبيعها، فيكف الله بها وجههُ، خير له من أن يسأل الناس، أعطوه أو منعوه)) رواه البخاري. 2/540- وعن أبي هُريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لأن يحتطب أحدكم حُزمة على ظهره، خير له من أن يسأل أحداً، فليعطيه أو يمنعهُ)) متفق عليه. 3/541- وعنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( كان داود عليه السلام لا يأكل إلا من عمل يده)) رواه البخاري. 4/542- وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((كان زكريا عليه السلام نجاراً)) رواه مسلم. 5/543- وعن المِقدامِ بن معدي كرب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (( ما أكل أحد طعاماً قط خيراً من أن يأكُل من عمل يديه، وإن نبي الله داود صلى الله عليه وسلم كان يأكل من عمل يده)) رواه البخاري. حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعطيه العطاء فيقول : أعطه من هو أفقر مني فيقول له الرسول عليه الصلاة والسلام : خذه؛ إذا جاءك من هذا المال شيء وأنت غير مشرف ولا سائل فخذه، فتموله فإن شئت كله، وإن شئت تصدق به، وما لا فلا تتبعه نفسك.

ما هو رأيك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى