نصائح رمضانية مفيدة ٢٠٢٠

لانه شهر المحبة والغفران ... لأنه شهر العتق من النيران ... اليكم أفضل مجموعة من نصائح رمضانية مفيدة ٢٠٢٠

نصائح رمضانية مفيدة ٢٠٢٠
نصائح رمضانية مفيدة ٢٠٢٠

تمر الأيام متتالية ولا نكاد نشعر بها، فها نحن اليوم لا تفصلنا سوى أيام قليلة جدا على شهر الخير والمن والبركات. شهر الطاعات والقربات، شهر التهجد والعبادات، شهر الخير والصدقات، شهر المغفرة والابتهالات، شهر التقرب من رب السماوات، والخضوع له في الصلوات. انه شهر رمضان المبارك يا سادة، يزورنا كل عام مرة، ويفوز من يستغله بالقربات من رب الكائنات فوزا عظيما، اما من ينشغل عنه فورب الكعبة انه لخاسر. نعم فمن يضيع فرصة التقرب من الجنان والعتق من النيران انه بكل تأكيد خائب لأنه فوت مثل هذه التجارة الرابحة مع المولى. فاليوم سنضع أيدينا في هذا المقال على كيفية استغلال هذه الفرصة الذهبية (شهر رمضان المبارك) أفضل استغلال، من خلال مجموعة متكاملة من النصائح الذهبية التي سنوجهها لك اخي المسلم متمنيين من الله أن تلتزمون بها لتنالوا جنة عرضها السماوات والأرض. فكونوا معنا أحبتي في الله.

النصيحة الأولى: المداومة على سنن شهر رمضان واليكم أكثره أهمية:

  • ترك الكلام الفاحش فعن أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قالَ: «إِذَا أصْبَحَ أحَدُكُمْ يَوْماً صَائِماً، فَلا يَرْفُثْ وَلا يَجْهَلْ، فَإِنِ امْرُؤٌ شَاتَمَهُ أوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ: إِنِّي صَائِمٌ، إِنِّي صَائِمٌ». متفق عليه.
  • العمرة لمن استطاع: عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم لامْرَأةٍ مِنَ الأنْصَارِ: «مَا مَنَعَكِ أنْ تَحُجِّي مَعَنَا؟». قَالَتْ: لَمْ يَكُنْ لَنَا إِلا نَاضِحَانِ، فَحَجَّ أبُو وَلَدِهَا وَابْنُهَا عَلَى نَاضِحٍ، وَتَرَكَ لَنَا نَاضِحاً نَنْضِحُ عَلَيْهِ، قال: «فَإِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فَاعْتَمِرِي، فَإِنَّ عُمْرَةً فِيهِ تَعْدِلُ حَجَّةً».
  • قيام ليلة القدر
  • حفظ الجوارح عن المعاصي والآثام في كل وقت، وفي رمضان بشكل خاص.
  • الالحاح في الدعاء في جميع أوقات رمضان: والدليل قول النبي عليه السلام ( ثَلَاثَةٌ لَا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ : الْإِمَامُ الْعَادِلُ ، وَالصَّائِمُ حَتَّى يُفْطِرَ، وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ )
  • الاعتكاف في العشر أيام الأواخر من شهر رمضان.
  • تلاوة القران.
  • صلاة التراويح.
  • الاكثار من الصدقات.
  • اطعام الفقراء.
  • ترك الخصومة.
  • السحور: فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام: (تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السُّحُورِ بَرَكَةً)
  • تعجيل تناول طعام الإفطار: والدليل قول النبي عليه أفضل الصلاة والسلام: (لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر)
  • أن يفطر على رطب أو تمر، فإن لم يجد فعلى تمر، فإن لم يجد فعلى ماء.
  • قبل الفطار عليه ان يقول: " ذهب الظمأ ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله " .

النصيحة الثانية: ليلة القدر:

اعتنام ليلة القدر وكسب هذه الفرصة الذهبية، فقد نوزل فيها القران الكريم على خير المرسلين رحمة للعالمين، وغالبا ما تصادف ليلة السابع والعشرون من شهر رمضان، وقال تعالى واصفا إياها في سورة الدخان: (حم ۝ وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ۝ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ ۝ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ ۝ أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ ۝ رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ۝ ) ونزلت بهذه الليلة أيضا سورة قرآنية كاملة سميت باسمها (سورة القدر). فقال تعالى فيها: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ۝ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ  ۝ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ ۝ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ ۝ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ۝). وأيضا قال النبي (صلى الله عليه وسلم) في هذه الليلة التي تعادل أكثر من ألف دهر: (من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه). فهذه الأدلة ان دلت على شيء فإنما تدل على عظم قدر ليلة القدر عند المولى، فلذلك يجب علينا أخوتي في الله التأسي بنبي الله وصحابته الطاهرين الغر الميامين وعدم ترك مثل هذا الكنز من أدينا.

النصيحة الثالثة: الدعاء في شهر رمضان، واليكم أشهر أفضل الأدعية الرمضانية:

  • اللهم اهدني في شهر رمضان لصالح الأعمال، واقضي لي فيه الحوائج والآمال، يامن لا يحتاج إلى التفسير والسؤال، يا عالماً بما في صدور العالمين، وفقني لما تحب وترضى يا عزيز يا منان.
  • اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والمسارعة إلى ما تحب وترضى والعافية المجللة والرزق الواسع ودفع الأسقام.
  • اَللّهُمَّ قَرِّبْني في رمضان اِلى مَرضاتِكَ ، وَجَنِّبْني فيهِ مِن سَخَطِكَ وَنَقِماتِكَ ، وَ وَفِّقني فيهِ لِقِرائَةِ آياتك ، بِرَحمَتِكَ يا أرحَمَ الرّاحمينَ .
  • اللهم اجعل صيامي فيه صيام الصائمين وقيامي فيه قيام القائمين ونبهني فيه على نومة الغافلين وهب لي فيه اليسر والعافية إنك على كل شي قدير وقربني فيه إلى مرضاتك وجنبني فيه من سخطك ونقماتك ووفقني فيه لقراءة آياتك برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم إنك عفو كريم تحب العفو، فاعفُ عني.
  • الله أكبر اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام ربي وربك الله
  • اَللّهُمَّ اجْعَل لى نَصيباً مِنْ كُلِّ خَيْرٍ تُنْزِلُ فيهِ، بِجُودكَ يا أجْوَدَ اْلأَجْوَدينَ وأذِقْنى فيهِ حَلاوَةَ ذِكْرِكَ، وأَدآءِ شُكْرِكَ وَاحْفَظْنى فيهِ بِحِفْظِكَ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ اَللّهُمَّ اجْعَلْنى فيهِ مِنَ عبادِكَ الصّالحينَ القانتين المُسْتَغْفِرينَ الْمُقَرَّبينَ اَللّهُمَّ اجْعَلْنى فيهِ مِنَ الْمُتَوَكِّلينَ عَلَيْكَ الفائِزينَ لَدَيْكَ الْمُقَرَّبينَ َإليك وزَحْزِحْنى فيهِ عنْ مُوجِباتِ سَخَطِكَ اَللّهُمَّ أعِنّى على صِيامِه وقِيامِهِ بِتَوْفيقِكَ يا هادِى المُضِلّينَ.
  • اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرا.
  • اللهم بعلمك الغيب، وقدرتك على الخلق أحيني ما علمتَ الحياة خيراً لي، وتوفني إذا علمت الوفاة خيراً لي، اللهم وأسألك خشيتك في الغيب والشهادة، وأسألك كلمة الحق في الرضا والغضب، وأسألك القصد في الفقر والغنى، وأسألك نعيماً لا ينفد، وأسألك قرة عين لا تنقطع، وأسألك الرضاء بعد القضاء، وأسألك بَرْد العيش بعد الموت، وأسألك لذة النظر إلى وجهك والشوق إلى لقائك في غير ضراء مضرة، ولا فتنة مضلة، اللهم زينا بزينة الإيمان، واجعلنا هداة مهتدين.
  • اللهم سلمه لنا وتسلمه منا وسلمنا فيه وقد عفوت عنا وغفرت لنا ورحمتنا.
  • اَللّهُمَّ قَوِّني فيهِ عَلى اِقامَةِ اَمرِكَ ، وَ اَذِقني فيهِ حَلاوَةِ ذِكْرِكَ ، وَ اَوْزِعْني فيهِ لِأداءِ شُكْرِكَ بِكَرَمِكَ ، وَ احْفَظْني فيهِ بِحِفظِكَ و َسَتْرِكَ يا اَبصَرَ النّاظِرينَ.
  • أللّهُمَّ اجْعَلْ صِيامي فيهِ بالشُّكرِ وَ القَبولِ عَلى ما تَرضاهُ وَ يَرضاهُ الرَّسولُ مُحكَمَةً فُرُوعُهُ بِالأُصُولِ ، بِحَقِّ سَيِّدِنا مُحَمَّدٍ وَآلهِ الطّاهِرينَ ، وَ الحَمدُ للهِ رَبِّ العالمينَ.

النصيحة الرابعة: قيام الليل في هذا الشهر المبارك:

فقيام الليل بالصلوات والتسبيح والدعوات من أحب الاعمال التي يحبها الله من عبده، فما أجمل من ان يهمس المسلم والناس نيام في سجوده للأرض فيسمعه الواحد القهار من فوق سبع سماوات؟ فقيام الليل تشهده الملائكة، ويكتب العبد المقيم مع الكرام البررة، وينجو من عذاب جهنم ويفوز بجنة عرضها السموات والأرض، فكيف ان كان هذا القيام في احب أيام الله اليه؟ ومن فضل قيام الليل أيضا ان الله تعالى قال في من يقيمون الليل: (وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا* وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا). وهي ضمن قائمة أحب الأعمال الى الله فقال النبيي صلى الله عليه وسلم: (أفضل الصّيام، بعد رمضان، شهر الله المُحرَّمُ، وأفضل الصَّلاة، بعد الفرِيضة، صلاةُ اللَّيل). فجعلنا الله تعالى من القائمين الذاكرين.

النصيحة الخامسة: قضاء شهر رمضان بالتسبيح والاستغفار والتقرب من الواحد الغفار:

ان من اعظم نعم الله علينا، ان من علينا بعبادة سهلة، نستطيع أن نؤديها في أي وقت ومكان وبدون وضوء أيضا وبالمقابل أجرها عظيم، فهي تمسح ذنوبنا ولو كانت كزبد البحر، الا وهي الاستغفار فهي قول ( استغفر الله العظيم وأتوب اليه) وحدثنا القران الكريم عليها فيعدة مواضع، ومنها ما جاء في سورة الأحزاب في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا * هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا * تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيمً}. فاحرص أخي المسلم عليها في نهار رمضان وغيره.

وختاما، أصدقائي أسأل المولى عز وجل، ان يأتي شهر رمضان المبارك، ونحن في أفضل حال، وأهنئ بال، أتمنى من المولى أن يأتي رمضان وقد تحررت بلاد المسلمين من الغاصبين، وتحررت بلاد المقدسين من المحتلين، أسال المولى أن يعز الإسلام وأهله، ويذل الكفار وأهله، وأن يهدي المسلمين الضالين ويردهم له ردا جميلا. وان يخلص المؤمنون المستضعفون من كيد العادين في كل بقاع الأرض. اللهم انا نسألك العفو والعافية في الدنيا والاخرة. الله خلص المسلمين من هذا الوباء القاتل، واعيد اليهم أمنهم وامانهم واستقرارهم، اللهم استر عورات المسلمين، وامن روعاتهم واحفظهم من بين أيديهم ومن خلفهم، وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.