هيأ الله سبحانه وتعالى تراكيب الجمل مكنتها من التكيف في الصحراء ومنها

هيأ الله سبحانه وتعالى تراكيب الجمل مكنتها من التكيف في الصحراء ومنها

هيأ الله سبحانه وتعالى تراكيب الجمل مكنتها من التكيف في الصحراء ومنها
هيأ الله سبحانه وتعالى تراكيب الجمل مكنتها من التكيف في الصحراء ومنها

هيأ الله سبحانه وتعالى تراكيب الجمل مكنتها من التكيف في الصحراء ومنها

هيأ الله سبحانه وتعالى تراكيب الجمل مكنتها من التكيف في الصحراء ومنها

(أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ)
[سورة الغاشية]
بالنسبه للأعجاز في خلق الابل الظاهريه هيأ الله سبحانه وتعالى تراكيب الجمل مكنتها من التكيف في الصحراء ومنها وهذا التأهيل من الله عز وجل يمكنه من العيش بكفاءه في ظروف الصحراء القاسيه فالعينان محاطتان بطبقتين من الأهداب الطوال تقياهما الرمال ،والأذنان صغيرتان وقليلتا البروز والشعر يكتنفهما من كل جانب ليقيها الرمال التي تذروها الرياح ، ولهما القدره علي الإنثناء خلفا والألتصاق بالرأس إذا ما هبت العواصف الرمليه كذلك المنخران شكل شقين ضيقين محاطين بالشعر ويستطيع الجمل أن يغلقهما ليدفع ما قد تحمله الرياح من رمال وتصميم أقدام الإبل هو الأنسب لبيئتها ، فالأقدام كبيره جدا حتي لا تسوغ في الرمال ، أما جلد أسفل باطن القدم فثخين جدا  ليقيها من الرمال الحاره أثناء القيظ ، وذيول الإبل تحمل ايضا علي جانبيها شعرا ليحمي الأجزاء الخلفيه من حبات الرمال ، اما قوائمها فهي طويله لترفع جسمها عما يثور تحته من غبار ولإتساع الخطوات أيضا وخفة الحركه فيقطع مسافة كبيره بخطوات محدوده

هيأ الله سبحانه وتعالى تراكيب الجمل مكنتها من التكيف في الصحراء ومنها فضلا عن أن هذا العنق الطويل يزيد الرأس ارتفاعا عن التيارات الرمليه السطحيه وحين يبرك الجمل للراحه أو يُناخ ليعد للرحيل يعتمد جسمه الثقيل علي وسائد من جلد قوي سميك علي مفاصل أرجله ، ويرتكز معظم ثقله علي كلكله ، ولو جثم به فوق حيوان أو إنسان لكسر عظامه ، وهذه الوسائد إحدي معجزات الخالق التي أنعم بها سبحانه وتعالي علي هذا الحيوان العجيب ، حيث يبرك فوق الرمال الخشنه الشديدة الحراره التي كثيرا ما لا يجد سواها مفترشا فلا يبالي بها ولا يصبه منها أذي والحيوان الوليد يخرج من بطن أمه مزودا بهذه الوسائد ، فهي شئ ثابت موروث وهذه بعض أوجه الإعجاز في خلق الإبل من ناحية الشكل والبنيان الخارجي ، وهي خصائص يمكن ادراكها بالفطره ، وتكفي المتأمل منذ الوهله الأولي للإحاطه  بإعجاز الخلق الذي يدل علي قدرة الخالق سبحانه وتعالي أما خصائص الإبل الوظيفيه ففيها ما فيها من أسرار تهز وجدان الفطين وإن شاء الله سنتحدث عنها الجزء القادم.

السؤال: هيأ الله سبحانه وتعالى تراكيب الجمل مكنتها من التكيف في الصحراء ومنها ...؟

اجابة هيأ الله سبحانه وتعالى تراكيب الجمل مكنتها من التكيف في الصحراء ومنها...السنام...