أسئلة واجابات

يسن للمسافر قصر الصلوات الرباعية ، فيصليها ركعتين 

 

الصلاة 

فرض الله (تعالى) الصلاة على النبي (صلّى الله عليه وسلّم) … ومن تبعه من المسلمين حيث كان ذلك قبل الهجرة النبوية  وبالتحديد في ليلة الإسراء والمعراج ، وربما مناسبة فرض الصلاة في هذه الوقت تزامناً مع حادثة الإسراء والمعراج مردة إلى أنه لما غسل قلب النبيّ (صلّى الله عليه وسلّم) ، وطهر بماء زمزم ، حيث ملأ صدره بالحكمة والإيمان في هذه الحادثة ، وناسب أن تُفرض الصلاة فيها ؛ لما يسبق الصلاة من تطهر متمثل بالوضوء ،حيث أن رسول الله في هذه الرحلة عرج إلى الملأ الأعلى ، فالتقى الأنبياء وصلى بهم ، وناجى ربه، فكان ذلك مناسبة لفرض الصلاة ؛ لما يتخللها ويرافقها من مناجاة لله ( تعالى ) …..

 

 

 

فضل الصلاة وأهميتها 

الصلاة مكانة عظيمة في الإسلام ؛ وهي  من أركان الاسلام  الخمسة ، بل هي الركن الثاني بعد الشهادتين ، حيث أن الصلوات الخمس واجب على كل مسلم ومسلمة في كل أحوالهم ، (في السفر أو الإقامة ، في الأمن أو الخوف ، في المرض أو الصحة ) …. ومما يدل على أهميتها عند الله (تعالى)  ومحبته لها ، أنه أول ما فرضها على النبيّ (صلّى الله عليه وسلّم) حيث  فرضها خمسين صلاة في اليوم والليلة ، ثم جعلها (سبحانه)  خمسة في العدد وخمسين في الثواب ، وذلك رحمة ورفقا بعباده ، ولثقل وزن الصلاة وعظم قدرها ؛ فإنها أول ما يحاسب به العبد ويسأل عنه يوم القيامة …..

 

 

 

مكروهات الصلاة 

 

( الأفعال التي يكره للمصلي إتيانها في الصلاة ) : وهي أن يلتفت في صلاته لغير عذر ؛ كعدم الخوف ، ويكره رفع النظر للسماء، وافتراش الذراعين عند السجود ، وافتراش القدمين بعد الرفع من السجود ، والعبث في الصلاة مكروه ، كالتهوية بيديه ، وفرقعة الأصابع وتشبيكها ، والصلاة أمام ما يلهيه، كباب مفتوح ، أو أن يصلي أمام صورة أو نار ، حيث يكره الدخول في الصلاة حابساً بوله ، وايضا يكره دخوله فيها وهو يغالب جوعاً ، أو عطشاً ، أو برداً ، أو حراً مفرطاً ؛ لِما في ذلك من تفويت للخشوع ، ويكره أن يخص المصلي جبهته بما يسجد عليه ، ويكره له مسح جبهته أو لحيته ، وثني ثوبه ، كمان أنه يكره للمصلّي تكرار سورة الفاتحة في الركعة الواحدة …..

 

 

 

 

يسن للمسافر قصر الصلوات الرباعية ، فيصليها ركعتين 

 

 

الاجابة الصحيحة : إذا كان المكان الذي ذهبتم إليه من البر بعيدًا عن محل إقامتكم ويعتبر الذهاب إليه سفرًا فلا مانع من القصر إذا كانت المسافة 80 كيلا تقريبًا ، حيث أن القصر أفضل من الإتمام وهو أن يصلي المسافر (الظهر ركعتين) و (العصر ركعتين) و (العشاء ركعتين) حيث  مانع من الجمع بين الظهر والعصر ، وبين المغرب والعشاء ، وتركه أي الجمع أفضل إذا كان المسافر مقيمًا مستريحًا ،  لأن النبي في حجة الوداع كان مدة إقامته في منى يقصر الصلاة ولا يجمع ، وإنما جمع في عرفة ومزدلفة لداعي الحاجة إلى ذلك……
ومتى عزم المسافر على الإقامة في مكان أكثر من أربعة أيام فالواجب عليه ألا يقصر ، بل يصلي الرباعية أربعًا وهو قول أكثر أهل العلم ، أما إذا كانت الإقامة أربعة أيام فأقل فالقصر أفضل . والله ولي التوفيق….

 

 

 

 

أعزائي الطلاب المجتهدين نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الاجابة حول سؤال يسن للمسافر قصر الصلوات الرباعية ، فيصليها ركعتين … آمليين لكم كل التوفيق والنجاح والتقدم في طريقكم التعليمي ونحن على استعداد لتلقي كل استفساراتكم والرد عليها

 

 

ما هو رأيك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى