منوعات عامة

اسلم عمر بن الخطاب بعد اسلام حمزة

اسلم عمر بن الخطاب بعد اسلام حمزة

اعتنق عمر بن الخطاب الإسلام بعد حمزة بن عبد المطلب في شهر ذي الحجة في السنة السادسة من دعوته ، وكان يبلغ من العمر ستة وعشرين عامًا ، ثم أسلم بعد ذلك بنحو أربعين شخصًا ، وكان لـ “عمر” مثل هذا الحماس ، واعتنق الإسلام. وقد حارب معه من قبل فيحرص على نشر خبر إسلامه لجميع لغات قريش. وازدادت حروب قريش وعداؤها لمحمد وأصحابه ، حتى بدأ المسلمون بالهجرة إلى “المدينة” ، آخذين دينهم هربًا من ضرر المشركين ، فهاجروا إليها سراً. عندما أراد عمر الهجرة أخذ سيفه وذهب إلى الكعبة ، فالتفاف حول البيت السابع ، ثم جاء إلى الضريح للصلاة ، ثم نادى وسط المشركين :  “من أراد أن تثكله أمه أو ييتم ولده أو يرمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي”.

ما هو رأيك؟
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0
+1
0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى