إسلاميات

كان ابو بكر رضي الله عنه نحيفا ابيض الوجه اسم كان في الجملة السابقة هو

كان ابو بكر رضي الله عنه نحيفا ابيض الوجه اسم كان في الجملة السابقة هو

كان ابو بكر رضي الله عنه نحيفا ابيض الوجه اسم كان في الجملة السابقة هو

اروع الاسئلة المقالية والدراسية والاكاديمية المنوعة ننشرها عبر موقع سبايسي  لكم عبر الشبكة العنكبوتية وتعتبر الالغاز من الامور التي تعمل على تفتيح عقل الطفل والبالغ وترقيه الى درجات عالية من العلم والمعرفة في العديد من الامور من حولنا فكونوا معنا اولا باول احبابي الكرام  ،لغز رائع واجابة ابسط مما تتوقع عزيزي الزائر على  كان ابو بكر رضي الله عنه نحيفا ابيض الوجه اسم كان في الجملة السابقة هو فقط ما عليك سوى ان تكون معنا في كل لحظة ودقيقة حتى ننشر لكم كل جديد ورائع من المواضيع المميزة والانيقة التي تناسب المستوى العام للجميع في العالم .

صفات أبي بكر الصدّيق

الصفات الخَلقيَّة:
كان ابو بكر رضي الله عنه نحيفا ابيض الوجه اسم كان في الجملة السابقة هو
فكان الصديق -رضي الله عنه- جميل الخِلقة، وقد وصَفته ابنته عائشة -رضي الله عنها- قائلة: “رجلٌ أبيض، نحيف، خفيف العارضين أجنأ -أي: منحني الظهر-، معروق الوجه -أي: قليل لحم الوجه-، غائر العينين.[١٣الصفات الخُلُقيَّة
بالرغم من مكانة الصديق -رضي الله عنه- وقربه من الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلّا أنّه كان متواضعاً متأثّراً بأخلاق الرسول عليه السلام، ويتّصف بالأخلاق الكريمة المحبّبة لطبائع البشر، وقد كان لطيفاً رقيقاً رفيقاً رحيماً بالضعفاء والمساكين، فقد قال الرسول -عليه السلام- عنه: (أرحمُ أُمَّتي بِأُمَّتي: أبو بكرٍ)،فكان القوم يحبّون مجالسته لحسن معاشرته لهم، وحسن منطقه، ورزانة عقله، عُرف بلينه وكرمه وسخائه، كان صدقه يدلّ عليه، فما شهد القوم عليه كذبًا قط، وكان رجلاً وقوراً ذا عزّة، عظيم الحياء، كثير الحلم، اجتمعت فيه -رضي الله عنه- أفضل الأخلاق وأرفعها.
شجاعته:كان أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- من أشجع الصحابة، فقد كان ثابت القلب، قوي اليد، وله من التضحيات في دفاعه عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ورسالته ما يثبت ذلك، فقد ثبت عن عبد الله بن عمرو -رضي الله عنه- قال: (سَأَلْتُ ابْنَ عَمْرِو بنِ العَاصِ: أخْبِرْنِي بأَشَدِّ شيءٍ صَنَعَهُ المُشْرِكُونَ بالنبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: بيْنَا النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي في حِجْرِ الكَعْبَةِ، إذْ أقْبَلَ عُقْبَةُ بنُ أبِي مُعَيْطٍ، فَوَضَعَ ثَوْبَهُ في عُنُقِهِ، فَخَنَقَهُ خَنْقًا شَدِيدًا فأقْبَلَ أبو بَكْرٍ حتَّى أخَذَ بمَنْكِبِهِ، ودَفَعَهُ عَنِ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: (أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّـهُ).

أبو بكر الصديق:

إذا أردنا أن ندرس معنى الصداقة الحقيقية وأردنا ان نؤلف كتابا في صفات الصديق المحب المخلص ندرس ذلك من خلال صداقة رسول الله صلى الله عليه وسلم مع صاحبه أبي بكر الصديق لأننا لن نجد على مر التاريخ قصة صداقة أوفى من هذه الصداقة ولا أخلص منها، حب متبادل من الطرفين، يبكي أبو بكر لمرافقته لرسول الله صلى الله عليه وسلم ويطمن رسول الله قلب صديقه ويثبته ويؤنسه ،رفيقين شدا من أمر بعضهما البعض ، رفيقين أحبا بعضهما البعض ،خاف أبو بكر الصديق على رسول الله أثناء الهجرة وكان تارة يمشي أمامه خوفا من أن يباغتهم العدو من الأمام وتارة يخشى على رسول الله أن يباغتهم العدو من الخلف فيمشي خلفه، فهكذا طيلة فترة الهجرة فتارة يمشي أمام رسول الله وتارة يمشي خلفه ، وسبق رسول الله صلى الله عليه وسلم الغار يتفقده حتى لا يؤذى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأبو بكر الصديق فدى رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه وماله وآل بيته،ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد بادله الحب،فكان يقول: لا تؤذوني في أبي بكر، وقال في مرض وفاته(لو كنت متخذا من أمتي خليلا لاتخذت أبا بكر ولكن أخي وصاحبي) وفي رواية( لاتخذت أبا بكر خليلا ولكن أخوة الإسلام ،لا يبقين في المسجد خوخة إلا خوخة أبي بكر).

الاجابة : بكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى