إسلاميات

هو علم استأثر الله به وحده

هو علم استأثر الله به وحده

علم الغيب مختص بالله تعالى وحده، كما قال تعالى: { قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ }(النمل الآية: 65), وقال: { وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ }(الأنعام: من الآية59)، وكما جاءت الأدلة والآيات تدل على أن الله ـ تعالى ـ اختص بمعرفة علم الغيب، وأنه استأثر به دون خلقه، جاءت آيات أخرى تفيد أنه ـ سبحانه ـ استثنى من خلقه من ارتضاه من الرسل، فأودعهم ما شاء من غيبه بطريق الوحي إليهم، وجعله معجزة لهم، ودلالة على نبوتهم وصدقهم، قال الله تعالى: { عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً }(الجـن:26 : 27) .
ومن ثم فما جاء على لسان رسولنا ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالإخبار عن أمور غيبية لم يدركها في حياته، أو لم يشاهدها، فبوحي من الله تعالى، للدلالة على صدقه ونبوته، قال الله تعالى: { وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى }(النَّجم الآية: 3 : 4) .

علم الغيب:
الكثير من الطلبة والأشخاص يتسائلون بخصوص العلم الذي استأثر به الله سبحانه وتعالى وهو علم استأثر الله به وحده موضح في هذه الآية.
بسم الله الرحمن الرحيم : (( إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم  ما في  الأرحام وما تدري  نفس  ماذا  تكسب  غدا  وما تدري نفس بأي أرض تموت  إن  الله عليم  خبير )) لقمان  34. 
توضح هذه الآية الكريمة أولا : علي  ما إستأثر  ألله  سبحانه  وتعالى به  وحده  من  علم ، فلا يعلم هذه المفاتيح الخمسة إلا  الله  جل  وعلا ( علي حسب ما جاء  في السنة  النبوية الشريفة التي سمت هذه المفاتيح بمغاتيح الغيب ) إلا بعد إعلامه تعالي بها ، وعلمها كلها 
عند الله عز وجل  وحده وهذه المفاتيح  الخمسة هي :
المفتاح الأول : (علم الساعة ) لايعلم  متي الساعة ؟ وفي  أي  سنة  ، أو  في  أي  شهر او ليل أو نهار تقوم الساعة إلا الله وحده سبحانه وتعالى  ، لا يعلمها نبي مرسل ولا  ملك مقرب لقوله تعالي (( لا يعلمها إلا هو )) الأعراف 187. 

المفتاح الثاني : ( ينزل الغيث ) لا يعلم  إنزال  الغيث ليلا  أو نهارا  ومتي ينزل   إلا  الله جل وعلا ، ولا ينزل إلا  أمر الله  ، فإذا  أمر  الله سبحانه بنزوله  فإن  الملائكة  الموكلون بنزوله ينفذون أمر الله  فورا فينزل بإذن الله تعالى. 
المفتاح الثالث : ( يعلم ما في الأرحام ) لا يعلم  ما يريد الله جل  جلاله  أن يخلق  في  أي رحم إلا هو سبحانه فإذا  أراد أن يكون ذكرا  كان كما  يريد  ، وإن أراد أن تكون أنثي كانت كما يريد ، ولهذا يسأل الملك الموكل بالأرحام ربه ، ذكر  أم أنثي  فيقضي ما  أمر الله به المفتاح الرابع؛: ( وما تدري نفس ماذا تكسب غدا ) لا يعلم ماذا تكسب نفس غدا  من خير آو شر في الدنيا والآخرة  إلا الله وحده سبحانه وتعالى المفتاح الخامس : ( وما تدري نفس بأي أرض تموت ) لا تدري يا ابن آدم متي تموت ؟ ولا أحد يدري أين مضجعه من الأرض أو في بحر أو علي جبل أو في الطريق أو في قبر، وهل ستموت في بلده أو في بلد آخر من بلاد الله الواسعة  وتوضح هذه الآية الكريمة ثانياً  : أن الله  تعالى  أحاط  علمه بالغيب  والشهادة  ، والظواهر والبواطن  ، وقد يطلع بعض عباده علي بعض الأمور الغيبية  ، ولكن هذه  الأمور  الخمسة لا يعلمها إلا هو  لأنه  سبحانه إختص بها نفسه ، فلا يعلمها أحد من عباده ، ولا نبي مرسل ولا ملك مقرب ، ولهذا قال سبحانه : (( إن الله عليم  خبير )) لأنه أخفي علم هذه المفاتيح الخمسة عن عباده لأن  في ذلك من المصالح ما لا يعلمه إلا الله وحده   اللهم ألطف بنا فيما جرت به المقادير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى